استثمار الشركات السعودية

بقلم / ياسر احمد عبد السلام

(شركه قناه السويس للتأمين)

 

في ظل التوسعات الكبيره في سوق التأمين في مصر و انتشار الوعي التأميني بات واضحا ضرورة العمل على نشر الوعي التأميني لدى جميع شرائح المجتمع و لكن بصورة صحيحه تتسم بالشفافية و العلنيه. و في هذه السلسلة نتعرض سويا للمشاكل التي تواجه سوق التأمين في مصر.
اولا:
في ظل سباق شركات التأمين اليوم في استقطاب العماله المدربه و الغير مدربه. و المخالفات الكثيرة لبعض الشركات الكبيرة بالدوله. في تسجيل تلك العماله بالهيئة العامه للرقابة الماليه. نجد تهرب بعض الشركات من تسجيل تلك العماله و هذا مخالف طبعا للقانون. و لكن دعونا نتحدث بصراحة اليوم في مواجهة مشاكلنا بموضوعية. كمطلب اتمنى ان يلقى رعايه و اهتمام من قبل الهيئه العامه للرقابة الماليه. في مزيد من توفير الدورات التدريبيه المستمره للوسطاء الجدد و تميزهم في الدورات عن زملائهم الوسطاء من ذوي الخبره. على أن تكون برامج التدريب ليس هدفها فقط التسجيل بالهيئة و لكن الارتفاع بكفاءة الوسيط. و الاهتمام في تلك البرامج على الجوانب التسويقيه و الارتقاء بمستوى الوسطاء.

ثانيا:

وجود تقارب عام في جميع لوائح الشركات في التعاقد مع الوسطاء حتى يتوافر مبدأ تكافؤ الفرص للجميع. و ان تهتم الهيئه بمراجعة تلك اللوائح. و ان يكون لها إطار عام لايقبل باختراقه في حد أدنى و حد أقصى. فمثلا عدم وجود امتياز لشركة على شركة في تحديد دخل أعلى للوسطاء. و نقيضه في بعض الشركات. و عليه نرجو الا يقتصر دور الهيئه الموقره في تسجيل الوسيط و حسب. و لكن ان يشمل المحافظه على استقراره داخل الشركات. و عدم إطلاق يد الشركات في التلاعب باستقراره.

وللحديث بقيه .