استثمار الشركات السعودية

بقلم/  أحمد عبد الغفار  خطاب

(عضو مجلس اداره مصر القابضه للتأمين ممثل الاتحاد العام لنقابات مصر )

حوارات كثيره بين مؤيد ومعارض لإنشاء مصر للتأمين التكافلي وأكثر شئ محزن  ومؤلم هو أستخدام شعار شركه مصر للتأمين التاريخي . أحبائي واصدقائي في  قطاع التأمين  كان هناك أربع شركات قطاع عام  هي (مصر للتامين الشرق للتامين الاهليه للتامين المصريه اعاده التأمين) وفي يوم وليله صدر قرار بدمج الشركات الاربعه وأصبحوا شركه مصر للتامين شركه واحده بحجه انهم شركات قطاع عام تنافس بعضها في الأسعار وتؤثر علي أقساط الشركات والأرباح وراحت الأسماء التجاريه في الهواء رغم أنها لها سعر كبير في سوق التأمين وحدث خلافات كثير بين العاملين ذاكاها البعض للاسف في طائفيه  هذا (شرق وهذا مصر وهذا اهليه وهذا مصريه الخ ) وعندما بدء الأمر يستقر وتعود الزملاء علي بعضهم وهذا قام  بتقديم تنازلات والاخر بتنازلات حتي تسير الامور وانصهر العاملين كلهم بشركه مصر للتامين.وبدأت الشركه في جني الثمار بنجاحات هامه وتاريخيه . ثم وجدنا أنفسنا  فجأه ودون سابق انذار او اتخاذ لاراء العاملين  بانه لازم ننفصل مره اخري الي مصر للتامين ممتلكات ومصر الحياه وبدء مين يروح الحياه ومين يستمر بمصر ممتلكات ودخلنا في مشكله والحمد لله استطعنا تجاوز هذه المحنه واليوم نجد أنشاء شركه مصر للتامين التكافلي وبعدين مصر للحياه التكافلي وطبعا مادام اخذ شعار مصر للممتلكات سيتم اخذ شعار مصر للحياه أيضا يعني رجعنا الي أربع شركات مره اخري والمنافسة أيضا ليه كل ما تستقر الامور ترجع مره اخري  لحاله عدم الاستقرار هو في الوقت الحالي يعني مصر للتامين التكافلي تشتغل ومصر للتامين ستقف متفرجه ولو دخلت مصر للتامين في المنافسه ونزلت بالأسعار علشان نحافظ علي العملاء أليس هذا مؤثر علي إجمالي الاقساط بمصر للتامين وعلي نسبه المستهدف ألم يكن له تاثير علي حقوق العاملين في النهايه احنا عندنا موظفين عقود مؤهلات عليا مرتباتهم مازالت 1400 جنيه طيب ياريت أنشاء قطاع التأمين التكافلي مصر بنك مصر والبنك الأهلي وبنك التنميه و بنوك أخري بدلا من ان أن يكون هناك صراعات بين شركات تمتلكها شركه قابضه واحده كما أربع شركات قطاع عام وتم الدمج واليوم تعود الي أربع شركات تنافس بعضها مره اخري.والسؤال يا ساده  طيب ما هو  السبب وإذا كان الدمج كان مشروع فاشل ونحاول فكه مره اخري طيب حاسبوا من قام بدمج الشركات والأموال التي ضاعت في الأسماء التجاريه ومطبوعات الشركات وبهدله العاملين متي نستقر اعطونا وعد بعد سنه اثنين بعد  عشرين سنه بس نعرف احنا رايحين فين كل شويه تجعلونا نضرب في بعض لمصلحه مين عدم الاستقرار.

يا ساده والله ربنا حيحاسب جميع من تسبب في ذلك . والان بعد ان  وصلنا عشره آلاف موظف بأسرهم في رقابنا مش عارفين نجعلهم مسقريين شويه واخيرا وبامانه شديده اقول  والله والله والله العظيم الله يكون في عون الريس السيسي الي بيحاول مع 100 مليون مصري لا ينام من أجلهم حتي يؤمن مستقبلهم ومستقبل اولادهم واحنا عشر الاف مش عارفين تخليهم مستقرين.

تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر والي الامام دايما في ظل القياده العظيمه الريس عبد الفتاح السيسي