استثمار الشركات السعودية

كتب/ شادي العوامري

 

 

في كل محنة منحة” حكمة شهيرة ينبغي على رائد الأعمال الاستفادة منها؛ ليعرف كيف يكتشف المنحة في قلب المحنة، وكيف يخرج النور من قلب الظلام، وكيف يحول الألم إلى أمل يرسم الغد المشرق؟..فكيف استفاد رواد الأعمال الناجحون من هذه الحكمة، ودخلوا نادي الأثرياء العالمي ؟

إيان ليبولد.. ومشروع Campus concepts
لم يكتفِ الأستاذ الجامعي المشرف على بحث “إيان ليبولد” -الملتحق بجامعة هوبرت الأمريكية- برفض مشروع تخرجه فقط، بل وتسبب أيضًا في رسوبه ومنعه من التخرج!

كانت فكرة مشروع “ليبولد” تقوم على تنفيذ دليل مجاني للتسوق والترفيه لطلاب الجامعات، مقابل أرباح من المعلنين في المجلة.
كان “إيان ليبولد” واثقًا في نجاح فكرته عند تطبيقها؛ لتطلع الشباب في هذه المرحلة العمرية إلى الترفيه والسفر والتسوق، فأصر على تنفيذ رؤيته بتدشين شركة افتراضية، أطلق عليها اسم Campus concepts، برأس مال بسيط بلغ 48 دولارًا فقط.

عين “ليبولد” بعض زملائه في قسم المبيعات؛ لجذب المعلنين مقابل منحهم عمولة، وأصدر أول دليل مطبوع عام 1986 في جامعته، فحقق من خلاله صافي أرباح بلغت ألف دولار، ثم على مدار عامين حقق الدليل عوائد بقيمة 75 ألف دولار، ثم ربع مليون دولار عام 1990.

من هنا، قرر الشاب ليبولد توسيع نشاط شركته؛ ليستهدف مزيدًا من الجامعات، حتى وصل إجمالي عوائد الشركة عام 1998 إلى 10 ملايين دولار بوصول الدليل إلى نحو 3 ملايين طالب جامعي، ثم تم تطبيق الفكرة في بلدان أخرى؛ لتنضم الشركة إلى شركات عالمية كبرى.

هكذا تحولت محنة الشاب الجامعي -الذي قوبل بالرفض ثم الرسوب ظلمًا- إلى منحة عظيمة، بعدما أولى لفكرته اهتمامًا مضاعفًا وعملًا مكثفًا لإثبات مدى جدواها.

اِقرأ المزيد...

كتب / محمد خالد

 

غالبًا ما تتناقض بدايات أشهر رجال الأعمال مع واقعهم الحالي، فكم منهم من نشأ فقيرًا في أسرة متواضعة، لكنه أصبح بفضل مجهوده الشخصي وفكره المُستنير، قامة في عالم المال والأعمال؛ ما يؤكد أن النجاح لم يكن يومًا ليقف على الدعم المادي أو المعنوي، أو حتى على الحصيلة التعليمية والخبرات، بل على الطموح، والإرادة، والعزيمة، فبذلك تتحقق المُعجزات.

وإذا أضفنا الابتكار، والتفكير خارج الصندوق إلى الإرادة؛ فلا عجب أن تكون النتيجة هي حفر اسم “أمانسيو أورتيجا” في عالم الأزياء العالمية، عبر تأسيس علامته التجارية الشهيرة  “ZARA“. فما هي  الفات القياديه  التي تحلى بها “أورتيجا” ؛ ليتحول من طفل- ترك تعليمه للمساعدة في تخفيف العبء عن أسرته- إلى أحد أشهر أثرياء العالم؟.

نشأته

نشأ أورتيجا في أسرة فقيرة في ليون بإسبانيا عام 1936، وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي كانت تعاني منها الأسرة، سافر الجميع للعمل بالمنطقة الصناعية بمدينة “لاكورونا” بإسبانيا؛ حيث عمل والده بالسكك الحديدية، فترك أمانسيو دراسته في سن الـ14 متجهًا للعمل؛ للمساهمة في تخفيف العبء المادي عن أسرته.

عامل في متجر ملابس

اِقرأ المزيد...

كتب / هاني هلال

لسنا مع شخصية عادية، بل مؤلف ، ومُدون، ورجل أعمال أمريكي، تحدث عن ريادة الأعمال، والسفر، ومواضيع عن التنمية الشخصية. كان أشهر كُتبه: “فن التمرد في حياتك” ؛ كتاب واقعي يتحدث فيه عن قصص لرواد أعمال بدأ كلٌ منهم  مشروعه برأس مال لا يقل عن 100 دولار، وتناول في كل قصة،  أُسسًا وأفكارًا تُمكنك من تأسيس مشروعك في شكل نصائح.

طفولته ونشأته

ولد كريس جيلبو عام 1978بالولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على البكالوريوس من جامعة واشنطن وجامعة ولاية أثينا، كان عاشقًا للسفر؛ إذ زار حوالي 193 بلدًا، كان آخرها النرويج. اشتهر بالإبداع في مؤلفاته، مع أسلوب مُميز وبسيط في الكتابة؛ حتى كان كتابه: “فن التمرد على حياتك”  هو الأكثر مبيعًا في العالم.

حياته العملية

بدأ كريس حياته العملية من خلال بلوج انتشرت بشكل كبير على الإنترنت، كان يُناقش فيها مواضيع مُتنوعة؛ مثل ريادة الأعمال، والسفر، والتنمية الشخصية. ألف العديد من الكتب، وكان له مشاريع عديدة؛ منها شركتا (Pioneer Nation)، و (Unconventional Guides).

اِقرأ المزيد...

كتب / حسن بركات

بالتأكيد قد سمعت عن مجموعه بن لادن التي تتولى مهمة تنفيذ أعمال التوسعة في الحرمين الشريفين، وربما يتبادر إلى ذهنك –للوهلة الأولى- أن مؤسس تلك المجموعة لم يكن سوى شخصًا بارعًا حالفته كافة الظروف؛ ليمتلك إحدى أكبر شركات المقاولات ذات الأفرع في مختلف أنحاء العالم، والرائدة في مجال الإنشاءات بالشرق الأوسط.

بينما الحقيقة أن مؤسس تلك المجموعة العريقة لم ينل من التعليم شيئًا، بل كان شخصًا أُميًا لا يفقه مبادئ القراءة والكتابة. في السطور التالية نروي تفاصيل حياة محمد بن عوض بن لادن الذي بدأ مشواره المهني بالعمل كحمال للأمتعة بميناء جده ، قبل أن يتربع على قمة كبرى شركات المقولات في المنطقة..

البداية

ولد محمد بن عوض بن لادن عام 1908 في قرية رباط باعشن بإقليم حضرموت في اليمن، ونشأ في ظل أسرة فقيرة؛ فلم تتح له فرصة التعلم، وكان أميًا لا يُجيد القراءة والكتابة، كما دفعه فقره إلى دخول حلبة العمل في سن صغيرة، بينما كان لديه من العزيمة والمثابرة وتحمل المسؤوليه ما كان يبشر بمستقبل باهر ينتظره.

وفي عام 1930 هاجر بن لادن إلى المملكة العربية السعودية، إبان السنوات الأولى من حكم الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود -رحمه الله-؛  ليخوض معارك الحياة، وعمل في البداية في أحد المطاعم، ثم حمالًا للأمتعة بميناء جدة.

اِقرأ المزيد...

كتب / الحسن تركي

 

أقواله الشهيرة

–        “بالنسبة لي، المصدر المفتوح هو أمر أخلاقي”.

–        “لا تفكر في العمل وأنت في غرفة نومك أو منطقة الاسترخاء”.

لسنا هنا مع شخصية عادية، بل من الشخصيات المشهورة التي غيرت في عالم الإنترنت، مُبدع، مُبتكر ، جعل كلًا منا يصنع المحتوى عبر الإنترنت مجانًا ببساطة وسهولة عن طريق استخدام Word Press.

طفولته ونشأته

ولد مات مولينويج بهيوستن؛ تكساس، الولايات المتحدة الأمريكية، عام 1984، ثم انتقل وعاش بسان فرانسيسكو، كاليفورنيا. كان طالبًا بجامعة هيوستن يدرس الفلسفة والعلوم السياسية، وفي عام 2002 بدأ يستخدم برمجيات التدوين؛ حيث قام بتدوين صور رحلته في واشنطن.

الحياة العملية

اِقرأ المزيد...